صوتك الداخلي يمنعك من الإبداع؟ محتار أي طريق تختار لمستقبلك؟ – مراجعة كُتب

IMG_2371

Your Inner Critic Is a Big Jerk

And Other Truths About Being Creative 

By Danielle Krysa and Martha Rich

 

 !الصوت السلبي الي في داخلك ..اللي كل ماجيت تسوي شي ينقدك .. يحطمك .. يقولك انك ماتقدر

وفي النهاية تستسلم له وتقتنع بكلامه و تجلس بدون إنجاز

هذا الكتاب موجه لكل مبدع وفنان.. كاتب، مُدوّن، مصور، مصمم، رسام.. يبغى يبدع بس يخاف من الفشل .. يبغى يسوي شي بس مو قادر لأن هالصوت أقوى منه وموقادر يتغلب عليه

إقرأ المزيد «

Advertisements

ريم و الأمومة: فصل جديد في حياتي

IMG_2179e

يالله عالأيام اللي صارت تجري بسرعة .. هذي التدونية كان المفروض أكتبها بعد ماولدت بكم أسبوع مو يوم صار عمر نور ٥ شهور ><..لكن

مومشكلة المهم أكتبها ولو بعد حين ، جهزوا كوب شاي أو قهوة لأن في جعبتي الكثيير من السواليف :eq-15:

      عام ٢٠١٦م ، أقدر أسميه عام مواجهة المخاوف.. كل شي كنت ما أتوقع أقدر أسويه سويته

كل شهور الحمل وأنا مداومة في الجامعة حتى الترم الصيفي .. والشهر التاسع خلصته ماشاءالله وعديت يومين وأنا لسا أداوم ..

 درست لحد ماحسيت بنتي بتطلع عبقرينو ههههإقرأ المزيد «

كيف تقضي يوم مُمل جداً ؟

IMG_1518s

أكتب لكم وأنا مستلقيةً على سريري و رأسي خالً من الأفكار..

قررت أن أكتب تدوينة إرتجالية حتى أخرج من حصار يومي المُمل جداً 😐

بدأت القصة عندما كنا أنا و زوجي خارجين من المنزل مستعدين للسفر، أحسست بآلام في ظهري وأسفل بطني واتصلت بعيادة متابعة الحمل لأستفسر إن كان الألم طبيعياً.. تفاجأت بها تخبرني بالذهاب للطوارئ فوراً ! توجهت للطوارئ وبعد الفحوصات التي دامت ثلاث ساعات .. تبيّن أني معرضة للولادة المبكرة.. وهو آخر شيء كنت أود سماعه في الأسبوع الثلاثين من الحمل.

إقرأ المزيد «

بين الرسم والتصميم وتعلّم أشياء جديدة 2015 ❣ 2016

IMG_0848

بداية كل سنة تكون فرصة لمراجعة إنجازاتنا وإخفاقاتنا

ولأول مرة يبدأ عام جديد وأنا أشعر بشعور رضى عن نفسي وعن إنجازاتي .. لأني دائماً أتحطم وأتذمر وأتمنى إني حققت أكثر

لكن غيرت من نفسي حاجات كثيرة كنت أعتقد أنها ماتتغير ،، واتخذت قرارات صارمة

هالتدوينة بتكون فضفضة + الأشياء اللي مريت فيها في عام ٢٠١٥ .. جيبولكم كوب شاي أو سناك وتعالوا نتحكى سوا 

إقرأ المزيد «

رواية الغاب The Jungle/ Upton Sinclair

jungleرواية الغاب The Jungle

خلال دراستي لمادة التاريخ الأمريكي .. كان من ضمن المنهج قراءة رواية الغاب لـ أبتون سينكلير و كتابة بحث يربط أحداث الرواية مع ما ندرسه عن هجرة الأوربيين والحلم الأمريكي

لا أخفيكم امتعاضي وتذمري من هذا الواجب السخيف ومن دكتور المادة الذي لايُقدر وقتي الثمين..

و “مجبرٌ أخاك لا بطَل” .. بدأت بقراءة الرواية..

تحكي الرواية قصة يورغس وعائلته الذين هاجروا من مدينة ليثوانيا في شرق أوروبا إلى شيكاغو للبحث عن الحلم الأمريكي والعمل في مصانع تعليب اللحوم. لم تكن تعلم العائلة أن حياتهم البسيطة في أوروبا هي نعيم و جنة مقارنةً بما سيقابلهم من مصاعب.

فضحت الرواية الإستغلال الرأسمالي للناس في أمريكا في أوائل القرن العشرين وفضحت شركات تعليب اللحوم والمسالخ حتى أصدر الرئيس روزفلت قرار إنشاء هيئة الغذاء والدواء FDA عام ١٩٠٦م

إقرأ المزيد «

عن الناس

IMG_2906
في الحياة نقابل من الناس أصناف وأجناس .. منهم الطيب و منهم الخبيث
منهم اللئيم ومنهم الي على نياته
وكل مانضجت وتقدمت بالعمر .. راح تقابل ناس أكثر وأكثر

راح تكون محظوظ لو ما حصلك مشاكل مع الاحتكاك مع بعض الأشخاص ..
لكن هي سنة الحياة أن الناس مختلفين بشخصياتهم وأفكارهم وهويتهم،،

المشكلة ماهي في إختلافنا مع الناس.. المشكلة في التعبير عن الاختلاف ، هل تكون بالمشادات الكلامية؟

بالكلام بهدوء واحترام ؟

أو ينتج عن الاختلاف كراهية بين الطرفين ؟

..عند الاختلاف يظهر معدن الإنسان.. و تظهر تربيته بتصرفاته

*إصدار الأحكام

من الظلم إني أحكم عليك كشخص قبل ما أعرفك حق المعرفة
من الظلم إني أحكم على مظهرك وأترك جوهرك ..
من الظلم لو سمعت عنك كلام أصدقه بس عشاني ما أعرفك..
.. خلونا نتعاهد على ترك إصدار الأحكام على الناس
مؤلم الشعور لما الناس تحكم عليك بالسوء وأنت بريء

*عمرك ندمت أنك كنت طيب ؟

أحيانا أفكر هل الطيبة عيب فيني؟ ليش أكون طيبة مع الناس المصلحجية .. ليه ما أقابلهم بمثل ما يعاملوني..

ليه دائما اكون الطرف المستغل .. الطيب .. الضعيف
ليه لما أحد يغلط علي ما أقدر أرد عليه بلحظتها؟ ليه الشخص لازم يكون لسانه طويل عشان يعيش ويدافع عن نفسه ؟

*الحياة قصيرة فلا تقضيها مع من يزعجك

أي شخص يزعجك ، يستغلك، يسببلك تعب نفسي، يعطيك طاقة سلبية .. إنت مو مجبر تعيش معاه وتجامله
أي شخص كنت تعتبره صديقك وهو نساك .. إنساه ولا تتعب نفسك بذاكراه
صدقوني الحياة أقصر من اننا نعيش مع ناس تجيب المشاكل
الحياة أقصر من فلان قال و فلانة سوّت ..

السلام الداخلي .. هو إنك تستمد سعادتك من نفسك .. من داخلك و تكبر دماغك عن المشاكل والقيل والقال
حتعيش مرتاح من غير وجع راس 

ًIt’s Not How Good You Are, It’s How Good You Want to Be / Paul Arden

IMG_9411

 

يسعد مساكم ..

بعد قراءة كتاب Whatever You Think, Think the Opposite – Paul Arden .. أعجبني أسلوبه وتحمست أقرأ الإصدار الثاني للمؤلف

في المقدمة يقول الكاتب:

“Nearly all rich and powerful people are not notably talented, educated, charming, or good-looking. They become rich and powerful by wanting to be rich and powerful. Your vision of where or who you want to be is the greatest asset you have. Without a goal it’s difficult to score.”

الكتاب من نوع الكتب الملهمة والمحفزة للإنجاز و تحدي النفس والنجاح ..يتكلم عن مواضيع عديدة ومتشعبة في تطوير الذات.. مليء بالصور والرسومات الممتعة والاقتباسات

في الفصول الأخيرة كان يتكلم بشكل خاص عن أصحاب البزنس و الديزاينرز والتعامل مع العملاء ..

رأيي في الكتاب :

كانت توقعاتي عالية بسبب عنوان الكتاب .. توقعته بيتكلم عن كيف نصير أفضل ونشتغل ع نفسنا .. بس المحتوى كان متشعب جداً ومن كل حدب و صوب وكلامه بالنسبة لي مكرر ..

إقرأ المزيد «

ماذا حدث للسعوديين ؟ / غسان حامد عمر

 

صورة

اعتراف : جمال الغلاف دفعني لشراء الكتاب 

ماذا حدث للسعوديين ؟” بعد تأثره بكتاب جلال أمين .. ماذا حدث للمصريين ، بدأت فكرة هذا الكتاب تتبلور عند الكاتب غسان في عام ٢٠٠٨ لما شاهده من أوجه الشبه بين حياة السعوديين والمصريين. و في عام ٢٠١١ بعد الربيع العربي، قرر تأجيل إصدار الكتاب وأضافة العديد من الفصول

حاول الكاتب من خلال كتابه أن يصف التغييرات التي مر بها المجتمع السعودي .. ابتداءً من عام ١٩٧٩ حتى عام ٢٠١١م

حكَت الموضوعات عن زمن الصحوة والتشدد، عصر المحرمات، تبعات الحادي عشر، مناخ العائد بلا جهد

( الأسهم و مكائن الخياطة )، السيول وتعرية الفساد .. والعديد من الأحداث الأخرى

كان الكاتب يتحدث بكل شفافية عما مر به المجتمع، ولمست حنقه حينما كتب عن تصرفات الهيئة والتشدد ، وأنا أقرأ كنت أرى التناقض التام في تصرفات مجتمعنا .. في تحريم كل شيء قديماً والإنفتاح حاضراً ..

أقرأ وأشعر بالخجل والأسى على وطني

الكتاب لم يعجبني لسبب واحد .. لأنه أمدني بجرعات سلبية تجاه بلدي ، كان عقلي لايكف عن مقارنة السعودية بمكان إقامتي الحالي في أمريكا

غسان حامد لم يخطئ في الكتابة هو كتب الحقيقة و من الصعب تقبل الحقيقة والواقع

أعجبتني الإقتباسات  من كُتّاب تويتر .. كانت في الصميم

الفصل الأخير من الكتاب يبعث على الأمل والتفاؤل

تقييمي للكتاب ٣ من ٥ ..

الكتاب من جرير بسعر ٣٥ ريال

 

إذا حابين توصلكم تدويناتي الجديدة ع إيميلكم .. اشتركوا بالمدونة 

   

Can you keep a secret? – Sophie Kinsella

و أخييراً انتهيت من قراءة  هذه الرواية التي ضلت طويلاً في مكتبتي .. وتنقلت معي من مدينة إلى أخرى و من قارة إلى قارة 

حتى حسمت الأمر فورَ عودتي من الولايات المتحدة .. وبدأت في قرائتها 

تتحدث الرواية عن إيما .. فتاة في مقتبل العشرينات من العمر، تحتفظ بالكثير من الأسرار المحرجة والتي لم تبح بها حتى لأعز صديقاتها و حبيبها 

إيما تعاني من فوبيا الطائرات ، قابلت شخصاً مجهول على متن الطائرة ولم تتمالك نفسها عن البوح بكل أسرارها وتفاصيل حياتها لهذا الشخص ظناً منها أنه سيكون آخر يوم في حياتها وأن الطائرة ستقع في أية لحظة .. 

وبعدها وصولها سالمة – كما لم تتوقع – تبدأ مغامرتها في العمل مع حبيبها وصديقاتها .. والشخص المجهول الذي يعرف كل شيء عنها!

* رأيي : 

أول ١٢٠ صفحة .. كانت مملة جداً وبها الكثيير من التفاصيل .. أزعجتني جداً ثرثرة إيما .. ثم بعد ذلك في منتصف الرواية بدأت الإثارة والأحداث .. حتى أنني كنت أقرأ لثلاث ساعات متواصلة حتى يغلبني النعاس .. 

القصة رومناسية بها القليل من الكوميديا .. شعرت وأنا أقرأ كأنني أشاهد فيلم وأتخيل المشهد والأشخاص .. 

أحببت وصف الصديقة نشوى في قودريدز

”  it’s the kind of enjoyable-waste-of-time novel ” 

استمتعت بقرائتها .. ولغتها بسيطة إلى متوسطة 

تقييمي لها ٤ من ٥ 

إشتريت الرواية من مكتبة جرير بـ 39 ريال 

 

إذا حابين توصلكم تدويناتي الجديدة ع إيميلكم .. اشتركوا بالمدونة 

   

خلصنا من تويتر رحنا للإنستقرام .. يعني نقول باي باي للتدوين ؟

IMG_5235s

بصراحة ثورة برامج التواصل الإجتماعي صارت تخوفني ! ..

بدأنا بالتويتر والبلاك بيري .. رحنا عالباث و الآسك والفليكر، الانستقرام بعدين الكييك والكيك ، والحين السناب شات .. أتخيل بس لوين راح نوصل

أحن لأيام المنتديات وكتابة المواضيع .. أحن لأيام طفرة المدونات .. حتى الماي سبيس كان له نكهة خاصة pb030

.. كنا نقضي في كتابة الموضوع يوم أو يومين و كتابة التدوينة ساعات

كنا نسوي كل شي برويّة وتأنِي .. وبإستمتاع طبعاً 

افتقدت هذيك الأيام لما كنا زي العائلة في المنتدى والمدونة .. نرد على بعض ونفقد بعض .. ونتراسل رسائل خاصة نتطمن عالأحوال ..

لو تلاحظوا أغلب البرامج حالياً .. لحظية .. ايش تسوي الحين ؟ وين رحت .. جالس مع مين وين مكانك  ، ماصارت فيه خصوصيات لنا

مرة سمعت في برنامج أمريكي واحد يقول : العائلة الي ينسرق بيتها يستغربوا كيف قدر الحرامي يعرف أنهم مسافرين ..طيب انتوا حاطين كل تحركاتكم في الفيس بوك والانستقرام كيف ماتبغوه يعرف ؟! 

مع جوالاتنا .. صرنا نحس اننا مشغولين واحنا فاضيين .. ووقتنا يروح واحنا بدون انجاز .. و نتوهم بإننا لو نزلنا صورة أو شاركنا برأي أننا سوينا إنجاز بس في الحقيقة لاشيء يذكر

إقرأ المزيد «