كيف أقرأ ؟ ” سلسلة صناعة الثقافة 2 “

 

 

هالأسبوع كنت أقرأ كتاب ” كيف أقرأ ” الكتاب الثاني من سلسلة صناعة الثقافة
أتذكر في واحد من المجالس السابقة قلت انه ماعجبني تقسيمه وترتيبه و خيب ظني « الإنطباعات الأولى وماتسوي

الكتاب يتناول تقنيات للقراءة الذكية والسريعة .. وأساليب الدراسة الفعالة ،
مع التعريف بأهم المكتبات العالمية وشرح بسيط لطريقة تصنيف ديوي وترتيب المكتبة

الكتاب راائع صراحةً
استفدت منه من ناحية القراءة الذكية ، لأني أقرأ صفحات كثيرة واستيعابي قليل
وأنسى اللي قرأته

و القراءة السريعة ، أجل أقرأ ٢٤٠ كلمة في الدقيقة ! وأنا فرحانة بنفسي علبالي ٣٥٠ =|
الصدمة الأليمة أنه فيه عدة تطبيقات على القراءة السريعة .. طبعاً قراءة مع استيعاب مو بس تمرير العيون على الحروف

فـ فيه أسئلة صح وخطأ على القطعه ..، وتحطمت معدل استيعابي ٤٥٪ أقل معدل
بعدين مع نهاية التطبيقات الحمدلله بدأت اركز وبنفس سرعة القراءة قدرت أستوعب ٦٥٪

.، فيه الفصل الخاص بالدراسة .. مفيييد
يعلمك كيف تدون المحاضرة باختصار ، وكيف تلخص المنهج ..
وتستخرج الجمل البارزة و الـ Main Idea من كل فقرة ..
مع اختبارات للذاكرة حدّث ولا حرج ..،

،

بدأت بتطبيق أول تقنية من تقنيات الإستيعاب الخمس وهي: التحديد الدقيق

يقول كثير من أصحاب العقول العبقرية والقراءة الذكية أن السبب الرئيسي لنجاحاتهم
هو قدرتهم علي إستيعاب مايقرؤون وقدرتهم على الإسترجاع..

التحديد الدقيق يقوم على أربع نقاط :

١) تحديد الهدف
” لماذا أقرأ هذا الشيء ؟.. لاتُجب بـ لأنه يجب علي ذلك
الهدف : هو تحديد الكتاب والمطلوب، فعندما لاتدرك الهدف ستبقى غير مهيأ للقراءة “

٢) تحديد السرعة
خذ في الحسبان السرعة والطريقة التي يجب أن تقرأ بها كل مادة على حدة
مثلاً : قراءة متوسطة للأبواب ٨-٥-٣-١ ، قراءة بطيئة للأبواب ٧-٦-٤-٢

٣) تحديد المعرفة
تحديد المعلومات المعرفية عن الكاتب وتعريف مبسط عن الكتاب، وتحديد ماهي المعلومات السابقة التي تعرفها من هذا الموضوع.

٤) تحديد الخطة
وضع خطة استراتيجية صغيرة ومحددة فيها وقت البدء ووقت الإنتهاء، ولايتجاوز مدة ٤ أيام للكتاب المكون من ٢٠٠ صفحة.

،

تطبيقي

جبت بطاقة وكتبت من الخارج العنوان والمؤلف ، ألصقتها داخل الكتاب ..
بس فكيتها لزوم التصوير

البطاقة من الجهة الثانية سويت فيها الجدول ” موجود في الكتاب “

فقرة تحديد السرعة .. حذفتها :# ماعرفت كيف أحدد السرعه لسا ماتمكنت من المهارة

رجاءً محد يدقق في الورقة ،« الاخت كاتبة أرقام عربي عاليمين و انجليزي عاليسار
المفروض أخلص الكتاب في ثلاثة أيام على المدة اللي حطيتها لنفسي.. 😐

،

.. سويت بطاقة لكل كتاب أبدأ في قرائته وإن شاء الله إني أفلح

:

والمهم والأهم ،، دائماً خلي دفتر مصاحب لك في القراءة .. حتى ماتفقد المعلومات
مراجعة ملاحظاتك بعد يومين من القراءة يساعد في ترسيخ المعلومة

:

حدثوني عن طرقكم في ترسيخ معلوماتكم

* كنت كتبت هذا الرد سابقاً في الاقلاع

 

تقييمي : لهذا الجزء من السلسلة اعطيه ٥/٥ لأنه ثري بالمعلومات.

السلسلة موجودة في جرير ، سعرها ١١٩ ريال


Advertisements

4 أفكار على ”كيف أقرأ ؟ ” سلسلة صناعة الثقافة 2 “

  1. شكلي بشتري الكتاب من كلامك عنه شكلة وااجد حلو و مفيد وانا والله ماعندي طرق لترسيخ المعلومات وهذه مشكلة بصراحه لاني اقرا وماتمر فتره الا انسى بتبع طريقتك وان شاء الله استفيد منها اشكرك على التدوينه الرائعه دمتي بصحه وعافيه

  2. طارق السويدان الف مع المؤلف الكتاب والا بس اطلع عليه – زي وافق على ماقاله الكاتب –
    الكتاب شكله مفيد ، والمهم اني اطور من الاستيعاب عند القراءة لاني فعلا مطنشه هالشي ..

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    بارك الله فيك أخت ريم .. بالنسبة لمفردات البرمجة العصبية والتي غالبا ما تندرج تحت لواء ما يسمى بـ :

    تطوير الذات … كلها تعتبر كلاما فارغا من الحقيقة الواقعية . لو قرأت أخت ريم أطرافا من كتاب ( من كيمياء الدماغ إلى التعلم والإبداع ) في مكتبة العبيكان ربما تغيرين رأيك كثيرا في مفردات البرمجة .
    وخصوصا ما تكلم فيه الدكتور باسل عبد الجليل عن ممارسته الكيميائية والدراسية لكيمياء الدماغ البشري
    فهو أكثر فائدة بالنسبة لباحث التطوير ، أنني أصبت بإحباط حينما نحا الدكتور الحديث في كتابه إلى البرمجة العصبية الكلامية الفارغة وعندها رميت الكتاب جانبا .

    تطوير الذات ليس بالحفظ أو القراءة فقط وكأن الإنسان يرسم حياته بما هو أشبه بكروكي مخطط عرضي أو طولي يصدرها على ما يريد .

    لابد أن ينظر الفرد منا إلى الأمور بشمولية وببساطة ويمارس التجربة التي ينظر إليها .

    لدينا في الـ NWP اختصار “التنبؤ العددي للطقس” حينما يكون النموذج العددي الرياضي يغطي شبكة على الكرة الأرضية محددة مثل : الجزيرة العربية فقط يسمى هنا : نموذج إقليميا REGIONAL MODEL ، فإن النموذج العددي لن يعطي سوى نتائج الجزيرة العربية ليس إلا .

    لكن لو أردنا أن ننظر إلى تنبؤات الدائرة القطبية الشمالية مثلا فلن نستفيد شيئا من مراقبتنا لخرائط نموذج عددي رياضي لا يرصد سوى طقس الجزيرة العربية .

    لكن لو كان النموذج العددي يحظى بشكبة شاملة تغطي كل الكرة الأرضية ، يسمى : GLOBAL MODEL
    نموذجا عالميا أو شاملا

    فسنأخذ تنبؤات كل منطقة في العالم نريها عبره .

    الإنسان في حياته يحتاج إلى نموذج شامل وليس إقليما كالبرمجة العصبية ومفرداتها

    GLOBAL NOT REGIONAL

    كذلك البرمجة وأدواتها كأدوات تطوير الذات هي مثل النماذج الإقليمية .. المطلع عليها لا يعلم بما يحدث حوله .

    البرمجة العصبية هي وليدة تخلف الإنسان عن القراءة أختي ريم .

    أنصحك بعلم : الكايوس ودراسته لأنه يعطيك بمشيئة الله الفوقية العليمة على مرتزقة العلوم الأخرى . هناك كتاب مميز في جرير اسمه : نظرية الفوضى . ( علم اللامتوقع ) أنصحك جدا بقراءته ، ستمتلكين مع القراءة
    أداة النقد لكل شيء عند قراءته .

    بالتوفيق والسداد

    خالد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s