مدنٌ تأكل العشب / عبده خال

تاكل العشب

أنا لا أعرف جمال عبدالناصر وأنتم لاتعرفون جدتي.

جمال رفع شعار الوحدة العربية وفشل، وجدتي رفعت شعار إغاثة الملهوف وفشلت ، والإثنان أحمل لهما حقداً دفيناًوأحملهما مسؤولية ضياعي.


غربة الروح ، غربة الوطن ، غربة المشاعر ..الغربة ، كلها تتجسد في “يحى الغريب

أرغمته جدته صغيراً على مرافقتها للحج، علّه يرجع رجُلاً يُعين والدته الأرملة “مريم” و يُخرج إخوته من الفاقه

.. والجدب اللذان لازما أهل قريتهم سنين طويلة

لم تكن تعلم أن بخروجه، ستُكتب له الغربة والتشرد مدى عمره حتى وإن عاد للقرية

آمالٌ وآلام تُبقيك معلقاً تنتظر تلك النهاية التي تتمناها لهم ، في جمع شملهم

وكعادة عبده خال يفاجئك ويترك لك النهاية لتتخيلها أنت

،

الرواية ألقت الضوء على زمن جمال عبدالناصر  ،في الثورة العسكرية عام ١٩٦٢م ١٣٨١هـ و الحرب على اليمن

ضد الحكم الإمامي الملكي و ماذا خلفت من دمار للمدن وإزهاق لأرواح الأبرياء في سبيل “الوحدة العربية!”

،

عبده خال بارع في استنزاف الألم منك، أقرأ وأحاول جاهدة أن لا أضع نفسي في موقف “يحى” ووالدته

خوفاً من أصابتي باكتئاب يمتد أياماً

حملت الصفحات الكثير من المعاني والإسقاطات ، لايسعني ذكرها حتى لا تفسد عليكم الأحداث متعة القراءه

،

بعض الإقتباسات من الرواية:

* أناس كثيرون يظنون أن حياتهم مليئة بالعذابات وأنها لو كُتبت لتحولت إلى رواية عظيمة.

* هناك نساء يعلمنك الفضيلة، فالمرأة الكاملة تبعد غواية الشيطان عنك، وهناك نساء كالبصل المعطوب يدفعنك للرذيلة حتى ولو كنت عابداً ناسكاً، فقد تدفع بنفسك لطريق الغواية لتهرب منهن.

* و من يخرج الغربة من داخلي لقد سكنتني ولا فائدة من الرحيل.

* تسللت كلماته لداخلي وأخذت تعيثُ فساداً في روحي، ظللت أردد جملته كثيراً:

لماذا يضيع الناس حياتهم بالفراق؟

* لماذا نحِنُّ للنساء إذا عصفت بنا الوحدة؟

* الناس تسخر من كل شيء، تريد أي شيء لتسخر منه، ليس عيباً أن تخطئ لكن العيب أن تستمر على هذا الخطأ

ولكي تتجنب الأخطاء لابد أن تتعلم.

* العظماء لاتغير طرقهم الألسن المعوجّة.

:

من الصعب أن أوصيكم بقرائتها -أو قراءة أي كتاب هنا – ، فقط أعرض لكم نبذة عنها ،إن استهوتكم فاقرؤوها

وإن لا، فاتركوها .. أذواقنا تختلف ، و عبده خال البعض لايفضله. 😉

 

تقييمي : ٣٥ ، أعجبتني فسوق أكثر

سعر الرواية ٤٠ ريال ، من معرض الكتاب


Advertisements

فكرتان اثنتان على ”مدنٌ تأكل العشب / عبده خال

  1. عبده خال تمنيت اقرأ له بس لسا ما حصلتلي فرصة بين اكوام الكتب اللي ببالي اشتريها
    ناوية ابتدي بفسوق 🙂 بعد ما شفت كثير مدح عليها و حبيت النبذ ( جمع نبذة ) اللي قرأتها عنه .
    أعجبتني الاقتباسات .. بعض الروائيين كتبهم مليانة اقتباسات رائعة فعلا.

    تسلمين يا هوني 🙂

  2. زي ماقلتي خال بارع باستنزاف الالم افكاره ولغته مميزه يضرب ع الوتر الحساس دائما وقضاياه انسانية مغيبه
    وملاحظه القراء تجاه خال إما مع او ضد مافيه حاجه بالنص 😀

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s