رسائِل الحنين إلى الياسَمين – غادة السمّان

رسالة من سائحة على قبضة يد

استيقط حبنا اليوم مصابا ً بالصداع ،
وشكى من الأرق والضجر ،
وفقدان الذاكرة وقصر البصر ..
وقال إنه ذاهب إلى الأطباء واحدا ً تلو الآخر ..
فنصحته بالذهاب إلى طبيب واحد يشفيه
اسمه الرحيل ..
من الذي يطارد حبا ً كساعة سويسرية
لا يتطرق إليه الخلل ومتع الشجار ؟
من يطارد حبا ً يجهل الجنون والملل ؟
لا أريد أن أعود من حيث جئت بأمان ..
أريد أن أظل هكذا مشردة داخل دورتك الدموية
وسائحة على قبضة يدك .. وأمية ، تحاول عبثا ً
قراءة خطوط كفك ..

“غادة السمان” الياسمينة الدمشقية والعاشقة العربية، التي جالت بقلمها رحاب أدب الرسائل فخطت أجمل العبارات بقلم عاشقة للحرية، وسيدة شرقية وهبت كتابها إلى دمشق مدينة المدن، وسيدة الشرق، الصفحة البيضاء التي تزهو فيها أزهار الياسمين ويعبق فيها عطر عليل.

في لحظة حنين إلى الأصالة والحب عبرت الكاتبة إلى أعماق نفسها الصافية المفعمة بالحب فكتبت أصدق الأحاسيس النابضة بالبراءة والجمال لتصل برسائلها إلى قلوب القراء، لتحاكي روحهم بغذاء يشفي عليل النفوس من صخب الحياة.

،، أرى دائماً تهافت صديقاتي على أعمال غادة السمان ، مع أني لستُ من هواة الخواطر العاطفية .. إلا أنه لم يمنعني الفضول من القراءة لها

وشدتني الإقتباسات كثيراً

تجربة ممتعة مع غادة لن تكون الأخيرة ..،

قصيدتي المفضلة من المجموعة

،

رسالة خرفان الغربة

قبل أن أنام ، لا أحصي الخرفان . .
بل أحصي أحبّائي الذين فارقتهم . .
يقفزون وجهاً بعد آخر من المراعي إلى المنافي ،
يتناثرون في الاتجاهات كلها .
أحصيهم جرحاً جرحاً ، ولا أنام .

أتساءل كيف صار أحباب الأمس خرفاناً في متاهات الغربة ؟
وحين أغفو ،
أجدهم في انتظاري على الضفة الأخرى ،
فأتابع إحصاء وجوههم لعلّي أنام داخل نومي !



تقييمي ٤ ٥ ، متوفر في جرير .. سعره ١٩ ريال

Advertisements

4 أفكار على ”رسائِل الحنين إلى الياسَمين – غادة السمّان

  1. بإمكاني تقبل مشاهدة فلم أو أن أقرا رواية مشبعة بالعواطف .. لكن لا تستهويني الخواطر والرسائل لم يسبق لي أن أتممت قراءتها .. سريعاً ما أتجاوزها ..

    غادة السمان حاولت متابعتها عبر الفيس بوك .. لكن لم أستطع الإكمال ..

    القصيدة المقتبسة رسالة خرفان .. جيدة .. سأعطي الكتاب فرصة .. بما أن القراءة من الكتب لها نكهة مختلفة عن القراءة من المتصفح ..
    إذا لم تعجبني سأعطيها لأختي تستهويها غادة (ض) ..

    (F) ..

  2. جميل كتآب غآده!!

    قرآت منه مقتطفآت بسيطه جدآ من المتصفح..~

    بعد حديثك إزدآدت رغبتي في أقتناء الكتاب..~

    شكرآ لكِ (F)

  3. جميلة جدا ايتها الرائعة
    راقية بكلماتك باسلوبك بحرفك بمشاعرك دمتي لنا مبدعة ايها السيدة الرقيقة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s