تلك العتمة الباهرة – الطاهر بن جلون



“لطالما فتشت عن الحجر الأسود الذي يطهر روح الموت. وعندما أقول “لطالما”، أتخيل بئراً بلا قعر، نفقاً حفرته بأصابعي، بأسناني. يحدوني الأمل العنيد بأن أبصر، ولو لدقيقة, لدقيقة متمادية خالدة، شعاع نور، شرارة من شأنها أن تنطبع في مأق عيني وتحفظها أحشائي مصونة كسر. فتكون هنا، ساكنة صدري، مرضعة ليالي البلاختام، هنا، في هذا القبر، في باطن الارض، برائحة الإنسان المفرغ من إنسانيته بضربات معزقة تسلخ جلده وتنتزع منه البصر والصوت والعقل”.

الطاهر ابن جلون / تلك العتمة الباهرة

تلك العتمة الباهرة هي رواية من أدب السجون تتحدث عن ضحايا إنقلاب الصخيرات في المغرب ،الذين وجدوا أنفسهم بلا ذنب متهمين بالإشتراك في قتل
الملك وهم الذين توجهوا للقصر لحمايته بناء على أوامر قائدهم العسكري.

أنا، لم أكن أكثر تمرداً من أي مواطن مشمئز من الفساد المستشري وأجواء النقمة التي جعلوها لسان حال الشعب بأسره،
غير أني كنت جندياً، ضابط صف مسلحاً ينفذ الأوامر

أحداث الرواية مستلهمة من شهادة أحد المعتقلين السابقين في سجن “تزمامارت”، و تزمامارت هو معتقل سُجن فيه السياسيين الخارجين عن إرادة الملك حسن الثاني

السجن حوى أكثر صنوف العذاب وحشية وبشاعة في عالم البشر ..

يقول سليم عنها :

في الواقع كان القبرُ زنزانةً يبلغ طولها ثلاثة أمتار وعرضها مترا ً ونصف المتر أما سقفها فوطيءٌ جدا ً يتراوح ارتفاعه بين مئة وخمسين ومائة وستين سنتمتراً

ولمْ يكن بإمكاني أن أقف فيها . حفرةٌ للتبوّل والتبرّز . حفرة قطرها عشرة سنتمترات كانت جزءاً من أجسادنا

كان الأمر شاقاً كان دُربةً عتهاً لا بُد منه, اختبار ينبغي اجتيازه بأي ثمن أن تكون هناك من دون أن تكون . أن يُغلق المرءُ حواسه ويُسلّطها في اتجاه آخر

ويمنحها حياة أُخرى كأني رُميت في تلك الحفرة مجرَّداً من حواسيَ الخمس. وهذا ما كان : أتظاهر بأني أودعتها خزانة أمانات ٍ في محطة ما ؛

بأني وضبتها في حقيبة صغيرة وغلّفتها جيّداً بالقطن والحرير , ثمّ حفظتها جانباً بعيدا ً عن متناول الجلادين ؛ بعيدا ً عن متناول الجميع تعويذة مستقبل ما

:

، استطاع بن جلون ببراعة وصف الألم ، العذاب ، الحرمان من الإنسانية ..

و بشاعة تعذيب البشر للبشر بلا نزعة رحمة

تلك العتمة الباهرة، هي ثاني قراءة لي في أدب السجون ، الأولى كانت للـ “سجينة ” مليكة أوفقير.. تتقاطع بعض الأحداث في الروايتين

فـ إنقلاب الجنرال أوفقير .. أتى بعد انقلاب الصخيرات الذي قام به الجنرال المدبوح .

:

انتشر خبر المعتقل بفضل رسائل المعتقلين الذي أخرجها أحد الحراس المتعاطفين ولكن مع هذا ظلت الحكومة
تنكر وجوده حتى تقدمت منظمة العفو الدولية بتقرير عن المعتقل هز العالم فأصبح تزمامارت فضيحة دولية لم يعد من الممكن إخفاؤها .

ففُتحت أبواب الزانزانات بعد 18 عاماً , وأُخرج ثمانية وعشرين معتقلاً ونقلوا إلى المستشفى

في أكثر مقاطع الرواية تأثيراً، يصف سليم شعوره حينما رأى وجهه بعد 18 عاماً :

فيما كنت أستلقي على كرسي طبيب الأسنان المتحرك , أبصرت شخصاً ما فوقي . من ذاك الغريب الذي يحدق بي ؟ كنت أرى
وجهاً معلقاً في السقف . يكشر حين أكشر , يقطب حين أقطب . كان يهزأ بي . لكن من يكون ؟ كدت أصرخ لكني تمالكت نفسي .
فمثل هذه التهيؤات معتادة في المعتقل , لكني هناك لم أكن معتقلاً . فكان علي أن أذعن لتلك البداهة المكدرة : إن ذلك الوجه
الملثم , المجعوك , المخطط بالتجاعيد والغموض , المذعور المرعب , كان وجهي أنا !

:

الرواية مؤلمة للحد الذي يجعلك تشعر بأنك تشاركهم المعتقل ..

تقييمي لها ٤٥ ، متوفرة في مكتبة جرير .. سعرها ٢٩ ريال

Advertisements

3 أفكار على ”تلك العتمة الباهرة – الطاهر بن جلون

  1. حسسيتهآ حلـوه pb189 ..
    مع إني مآقريت آلآ مقتطفآت من آللي كتبتيه < عندهآ مذآكـره 😀

    إن ششآء آلله آذآ خلصت وقريت آلكتب آللي عندي ،
    شريت هـآلروآيه (F) ..

    * ممكن سؤآل ؟
    ليييش مآتكتبين عن تطـوير آلذآت 🙂 ؟
    و ع آلآقل ترشحين كم كتـآب تحسسينهم ينفعـون .. تخيليه مكتوب بلون آبيض ..

    • ربنا يوفقك في امتحانك مهاوي ، يارب النتيجة تفرح .. اخاف تقولي كله من ريم ومدونتها 😀 خخ

      تطوير الذات راح اكتب عنه بإذن الله .. لسا وراي مشوار طويييل في تعبئة هالمدونة 😉 هالإجازة بجلس عليها لحد ماتمتلي ;P

      منورة يامها

  2. يالله هالروايه كمية الالم فيها مضاعفه
    كيف تجرد الناس من اسماءها وتستبدل بارقام
    مشاعره لما شاف وجهه في المرايه في زيارته لدكتور الاسنان
    فرحتهم بالشمس لما يخرجون لدفن احد من اصحابهم المتوفين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s